Home » Uncategorized » ما تناولته الجرائد عن الاحداث في مزاب و الخارج : الخبر
mzabit

ما تناولته الجرائد عن الاحداث في مزاب و الخارج : الخبر

ما تناولته الجرائد عن الاحداث في مزاب : الخبر
تركات لتنظيم وقفات في الخارج
mzabit
تجار غرداية يواصلون الإضراب -مع توفير الحد الادنى من الخدمة- ومساعٍ لمقاضاة الشرطة

محمد بن أحمد

دخل إضراب التجار في غرداية اليوم أسبوعه الثالث وسط انسداد لأفق حل قريب للأزمة، وقرر أولياء التلاميذ الميزابيين في غرداية تعليق مقاطعة الدراسة بشروط حسب ممثلين للأولياء، ويدرس التجار مقاضاة عدد من إطارات الشرطة بغرداية.
يتواصل إضراب التجار في غرداية منذ 15 يوما، حيث أقفلت المحلات التجارية في إقليم بلدية غرداية وأجزاء من بلديتي بنورة والعطف، وقد قررت لجنة التنسيق والمتابعة أن يلتزم التجار بتوفير الحد الأدنى من الخدمة، إلى ذلك بدأت خلية من التجار في إعداد ملف قضائي قانوني لمقاضاة عدد من إطارات الشرطة “تجاوزات” أثناء الأحداث، وقال القائمون على العملية إنهم تمكنوا من جمع صور وتسجيلات لاستعمالها كأدلة، بعض هذه التسجيلات يعود إلى ما قبل اندلاع الأحداث.
ودعت جمعيات أمازيغية وشخصيات ميزابية في العاصمة الفرنسية باريس إلى تنظيم وقفة تضامنية مع التجار الميزابيين في غرداية يوم 12جانفي بمناسبة رأس السنة الأمازيغية، وقال أحد القائمين على المبادرة صالح أنزين “قررنا تنظيم وقفة احتجاجية بالتنسيق مع جمعيات أمازيغية جزائرية ومهاجريين ميزابيين مقيمين في فرنسا، من أجل أن يعلم العالم كله أن الإخوان في غرداية ليسوا وحيدين”، وأضاف المتحدث في مكالمة هاتفية من مدينة مونبلييه الفرنسية “نحن غير مسيسين ولا علاقة لنا بأي طرف، حيث ألح علينا الإخوة في غرداية على التأكيد على سلمية ووطنية المطالب التي يرفعها التجار”، وأضاف أن وقفة تضامنية ثانية يجري الإعداد لها حاليا في العاصمة الأمريكية واشنطن، وفي نفس الموضوع قال ممثلون عن تجار غرداية إنهم لم يدعوا لأية وقفة احتجاجية في خارج الوطن، كما أنه من حق أي شخص التظاهر في المكان الذي يريد، وأضافوا أن تسجيلات الفيديو التي سربت حول الأحداث أدت إلى تعاطف واسع في الخارج.
من جهة أخرى قرر أولياء التلاميذ الميزابيين في غرداية تعليق مقاطعة الدراسة وإعادة أبنائهم للمدارس اعتبارا من اليوم الثلاثاء حرصا منهم على مستقبل الأطفال، لكن بشروط أهمها توفير الأمن للتلاميذ، وقررت لجنة التنسيق والمتابعة إلزام التجار المضربين بتوفير الحد الأدنى من الخدمة، وفتح محلات المواد الغذائية والصيدليات والمخابز ومحلات بيع اللحوم.
ودخلت أزمة غرداية مرحلة جديدة، فبعد الاتصالات والمفاوضات التي تواصلت عدة أيام خلال الأسبوع الماضي، توقفت كل أشكال الاتصال بين ممثلي التجار “الميزابيين” من جهة والسلطات العمومية من جهة أخرى، وقال مصدر متابع للأحداث إن الأزمة وصلت مرحلة اختبار الصبر، فمن جهة تنتظر السلطات يأس التجار واقتناعهم بعدم جدوى الإضراب والعودة لفتح محلاتهم، ومن جهة أخرى يصر التجار على مطالبهم الخمسة وينتظرون أن يسفر ضغطهم المتواصل عن تراجع السلطات عن موقفها.

About ilyes

Laisser un commentaire

%d blogueurs aiment cette page :